رئيس ديوان الموظفين العام يفتتح ورشة عمل بعنوان" تقييم أعمال لجان مقابلات التوظيف"

تاريخ النشر : 03-11-2019

رام الله –ديوان الموظفين العام
افتتح رئيس ديوان الموظفين العام، رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة موسى أبو زيد، اليوم الأحد ورشة عمل بعنوان " تقييم أعمال لجان مقابلات التوظيف "، في مقر الديوان بمدينة رام الله.
واستهدفت الورشة المنظمة من قبل الإدارة العامة للتعيينات في ديوان الموظفين العام، الأعضاء المشاركين في لجان الاختيار والتنافس لعام 2018 من عدد من الدوائر الحكومية، بهدف تبادل الأفكار، وطرح حلولِ لمجموعة المعيقات التي واجهتهم خلال عملية المشاركة في اللجان، للوصول إلى أعلى درجات الانضباط، والنزاهة، والشفافية في تقلد الوظيفة العمومية، وللتأكيد على توجهات ديوان الموظفين العام بأن الشخص الأكثر جدارة هو الأوفر بالحصول على الوظيفة العمومية.
وفي كلمته الافتتاحية، رحب رئيس ديوان الموظفين العام بكافة الحضور، مشدداً على أهمية هذه الورشة التي جاءت نتاج إنطباعات وقناعات كثير من الأشخاص اللذين ما زالوا يعتقدون بأن الخلل في كل العمليات الإدارية المرتبطة بالتعيين والترقية يعود نتيجة عمل اللجان ودورهم الذي لا يصل للمستوى المطلوب من وجهة نظرهم، مؤكداً على ضرورة تقييم عمل اللجان، وتحليل نقاط القوة والضعف، ودراسة الإمكانيات المتاحة لتطوير عملهم نحو الأفضل.
ودعا أبو زيد الحضور إلى الاستفادة من هذه الورشة، والتفكير بآليات جديدة ومقترحات مختلفة؛ لضبط هذه العملية المهمة في حياة أي شخص يتنافس على الوظيفة العامة في الدولة، أو على أي موقع إشرافي في وزارته، لضمان وصول الشخص الأحق والأكفأ والأجدر لهذا المكان.
كما وأطلع أبو زيد الحضور على نجاح ديوان الموظفين بإزالة جزء كبير من الانطباعات الخاطئة لدى المواطن الفلسطيني حول تقلد الوظيفة العامة، لاسيما بعد تطبيق الامتحان الإلكتروني في التنافس على الوظائف العامة، ومشيراً في ذات الوقت إلى ضرورة تقييم أسئلة المقابلات، ووضع معايير وأسس محددة حول طبيعة الأسئلة المطروحة، بحيث تكون مرتبطة بالوظيفة المعلن عنها، وتكون قادرة على قياس مواصفات، ومهارات، وكفايات الشخص المقدم على الوظيفة.
وتحدث أبو زيد عن عملية توثيق أسئلة المقابلات، وعمل بنك أسئلة خاص بالمقابلات الشفهية، حيث سيتم تدريب (60) شخصاً من الدوائر الحكومية على إجراء المقابلات، ليتم اعتمادهم فيما بعد كفريق وطني لإجراء المقابلات. 
من جهتها، أشارت الأخت تهاني كتوت القائم بأعمال الإدارة العامة للتعيينات، إلى أن هذا الورشة ليست الأولى من نوعها، حيث عقدت الإدارة العامة للتعيينات في الفترة السابقة، ورشة عمل استهدفت الأعضاء المشاركين في لجان الاختيار والتنافس من ديوان الموظفين العام، واليوم تستمر الإدارة العامة للتعيينات بعقد سلسلة من ورش العمل لجميع المشاركين في اللجان من كافة الدوائر الحكومية، لإيماننا العميق في الديوان بأهمية العمل وفق النهج التشاركي مع كافة مؤسسات الدولة.
 كما وأطلعت كتوت الحضور على التطور الكبير الحاصل خلال العشر سنوات الماضية على إجراءات التعيين والتوظيف في القطاع العام، مبينة أهمية هذه الورشة التي سيتم فيها الحصول على تغذية راجعة، وستكون فرصة للخروج بمقترحات تطويرية، وأفكار من شأنها أن تعزز من ثقة المواطن الفلسطيني بعدالة إجراءات التعيين وخلوها من أي شكل من أشكال الوساطة.
وتخلًل اللقاء، تقديم الأخت بسمة برقان مديرة دائرة الإعلانات والإمتحانات في الإدارة العامة للتعيينات، عرضاً توضيحاً حول إجراءات الإعلان عن الوظائف بالتعاون مع الدوائر الحكومية، والكيفية التي يتم بها تشكيل اللجان، والمهام الموكلة إليهم من: (فرز الطلبات، وعقد الامتحان الإلكتروني، وإجراء المقابلات،،، الخ).
وتطرَقت الأخت بسمة، لبيان بعض المشكلات التي واجهت اللجان سابقاً، حيث تم فتح المجال للحوار، وتبادل الأفكار، وتقديم الملاحظات التي ساهمت في إثراء الورشة، والخروج بمجموعة من التوصيات التي سيعمل ديوان الموظفين العام على دراستها للمساعدة في تطوير الأداء الإداري، ودعم توجهات ديوان الموظفين العام في تطوير نظام توظيف متكامل في الخدمة المدنية.