ديوان الموظفين العام ووزارة الصحة يعقدان لقاءً توعوياً حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي

تاريخ النشر : 13-11-2019

رام الله – ديوان الموظفين العام / في ظل استمرار حملات التوعية التي انطلقت منذ شهر أكتوبر الوردي حتى الآن، عقدت وحدة النوع الاجتماعي في ديوان الموظفين العام بالتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الأربعاء، لقاءً توعوياً حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي في مقر الديوان بمدينة رام الله.

وشارك في اللقاء كافة الموظفات العاملات في ديوان الموظفين العام، حيث رحبت الأخت بشاير طهبوب بالدكتورة سوسن أبو شريعة مدير دائرة صحة المجتمع في وزارة الصحة، متوجه بالشكر والتقدير لرئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد لإيمانه الدائم بقضايا المرأة ودعمه المستمر والمساند لها في الديوان، إلى جانب إتاحة الفرصة لعقد هذا اللقاء التوعوي المهم الذي يعقد في ظل تخصيص منظمة الصحة العالمية شهر أكتوبر من كل عام للتوعية بسرطان الثدي.

كما وأشارت طهوب إلى أهمية الفحص المبكر عن سرطان الثدي، الأمر الذي يساهم في رفع نسبة الشفاء والمحافظة على سلامة المرأة وصحتها، وبالتالي الحفاظ على استقرار الأسرة وترابطها.

من جهتها شكرت الدكتورة أبو شريعة ديوان الموظفين العام على هذه المبادرة، متأملة من كافة الوزارات والمؤسسات أن تحذو حذو الديوان نظراً لأهمية الموضوع والحيز الذي يشغله.

حيث قدمت الدكتورة أبو شريعة، شرحاً تفصيلياً حول سرطان الثدي والعوامل التي تؤدي إلى زيادة الإصابة به، والأعراض المصاحبة للمرض، إضافة إلى بيّان كيفية القيام بالفحص الدوري.

واستعرضت الدكتورة أبو شريعة عدد من الإحصائيات والنسب العالمية والمحلية المرتبطة بالمرض، مشيرة إلى أن أكثر سبب لوفاة النساء في فلسطين عائد لمرض سرطان الثدي، داعيةً كافة النساء إلى إجراء الفحص المبكر والمحافظة على صحتهن، تحت شعار" الفحص المبكر أفضل طرق العلاج".

وفي نهاية اللقاء، شكرت الأخت بشاير طهبوب الدكتورة سوسن أبو شريعة ووزارة الصحة على تعاونهم مع ديوان الموظفين وعلى كافة المعلومات القيّمة التي تم تقديمها.