ديوان الموظفين العام يُوقع مذكرة تفاهم مع المعهد العربي للتخطيط

تاريخ النشر : 24-11-2019

رام الله - ديوان الموظفين العام / تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، وقع رئيس ديوان الموظفين العام، رئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة موسى أبو زيد، وبالشراكة مع المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار)، اليوم الأحد، مذكرة تفاهم مع مدير عام المعهد العربي للتخطيط الدكتور بدر مال الله، بهدف تعزيز التعاون والشراكة في مجالات تطوير وتنمية الموارد البشرية، وذلك مقر المدرسة الوطنية بمدينة رام الله.

ووقعت الاتفاقية بحضور: رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار) السيد محمد أبو عوض، والسيد فيصل العطاري رئيس ديوان رئيس الوزراء، و أ. د. إيهاب مقابله مدير مركز المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المعهد العربي للتخطيط.

حيث رحب رئيس ديوان الموظفين العام بالدكتور بدر مال الله، معبراً عن العلاقة التاريخية والقوية التي تجمعنا بدولة الكويت، ومشيراً في ذات الوقت إلى تقديرنا لما قدمته دولة الكويت من وقوف دائم إلى جانب دولة فلسطين، ومن العروبة المتأصلة فيها.

وبيّن أبو زيد، أهمية المعهد العربي للتخطيط كونه مؤسسة عريقة، تتمتع بخبرة تزيد عمرها عن أربعين سنة، وأن هذا التعاون النوعي ما بين دولة فلسطين وأشقائنا الكويتيين من شأنه أن يعمل على إحداث فرق هام عبر إثراء العديد من التجارب على مستوى العالم، حيث ستشكل هذه المذكرة التي تتم برعاية وإشراف ودعم من رئاسة الوزراء فرصة هامة لتبادل الخبرات بين الطرفين، وتطوير الموارد البشرية، إلى جانب نقل هذه الخبرات المشتركة لدول أخرى تقع على خريطة العالم.

من جهته عبر الدكتور بدر مال الله عن سعادته لتواجده في دولة فلسطين، وعن شكره وتقديره على حسن الاستقبال، مؤكداً على موقف دولة الكويت الداعم لدولة فلسطين والقضية الفلسطينية، وما تشكله دولة فلسطين من أهمية كبيرة لدى الشعب الكويتي، إلى جانب عضوية دولة فلسطين في المعهد العربي للتخطيط، والاستعداد للتعاون وتقديم كل ما يدعم صمود شعب دولة فلسطين.

كما وأشاد الدكتور بدر مال الله بأهمية هذه المذكرة التي ستضم مجموعة من البرامج التدريبية والاستشارية المطورة لخبرات الموارد البشرية، مثمناً الدور الهام الذي تلعبه المدرسة الوطنية للإدارة، وبالأخص برنامج إعداد القادة حيث عبر عنه قائلاً: " لم أرَى برنامج مثيل له في كل الدول العربية، وهذا يؤكد وجود قيادات متمكنة في دولة فلسطين تفوق كثير من الدول الأخرى".