أبو زيد يفتتح ورشةً تدريبية في وزارة الأوقاف على نماذج تقييم الأداء الوظيفي للفئتين العليا والأولى

تاريخ النشر : 25-02-2020

رام الله -  ديوان الموظفين العام / افتتح رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، اليوم الإثنين، ورشةً للتدريب على نماذج تقييم الأداء الوظيفي للفئتين العليا والأولى،على مدار يومين، في مقر وزارة الأوقاف بمدينة رام الله.

جاء ذلك، بحضور: الأخ حسام أبو الرب وكيل وزارة الأوقاف، والأخ زياد شديد القائم بأعمال الإدارة العامة لشؤون موظفي الخدمة المدنية في الديوان، وبمشاركة موظفي الفئتين العليا والأولى والموارد البشرية في وزارة الأوقاف والمديريات التابعة لها، إلى جانب طاقم العمل من الإدارة العامة لشؤون موظفي الخدمة المدنية من الديوان.

رحب وكيل وزارة الأوقاف برئيس ديوان الموظفين العام وبطاقم العمل، مثمناً جهودهم المستمرة في تطوير وتمكين مؤسسات الدولة، ومعبراً عن اعتزازه بالشراكة ما بين وزارة الأوقاف والديوان، منوهاً إلى أن العمل مع الديوان لا يقتصر فقط على هذه الورش، وأن وزارة الأوقاف على تواصل مستمر مع الديوان بكافة الأمور المرتبطة بالموارد البشرية وتطويرها والارتقاء بالإدارة العامة.

وثمّن أبو الرب، الخطوات التي خطاها ديوان الموظفين العام خلال الأعوام الماضية وحتى الآن، والنجاحات التي حققها وما زال يحققها، مشيداً بالمدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة وغيرها من النجاحات الأخرى، والتي تصب جميعها في إطار تطوير منظومة الخدمة المدنية والنهوض بها، داعياً كافة المشاركين من الفئتين العليا والأولى إلى الاستفادة من خبرات طاقم الديوان في مجال تقييم الأداء الوظيفي.

من جهته، شكر رئيس ديوان الموظفين العام وزارة الأوقاف على حسن الاستقبال، مثمناً أهمية الدور الهام الذي تلعبه الأوقاف في حياة الشعب الفلسطيني، مؤكداً في ذات الوقت، على أهمية هذه الورشة، التي من خلالها يمكن إبراز الجوانب القادرة على جعل عملية التقييم، ذات تأثير حقيقي في وعي، وفكر، وأداء مؤسسات الدولة.

وبيّن أبو زيد، التطور الكبير الحاصل على عملية التقييم، حيث كان يتم تقييم جميع موظفي الدولة على نموذج واحد فقط، واليوم أصبح لدينا خمس نماذج لتقيم الأداء والتي تم تطويرها، إلى جانب استحداث نماذج للوظائف التخصصية مثل الوظائف الدينية، وأعضاء هيئة التدريس في مؤسسات التعليم العالي الحكومية، مشيراً إلى أنه وبالرغم من هذا التطور، إلا أنه ما تزال هناك إشكالية  بطريقة القيام بعملية التقييم وليس بنماذج أو معايير التقييم ، أو الغاية المرجوة من عملية التقييم، مؤكداً على أهمية خلق قيمة، ووزن، وأثر للتقييم في ذهن، وسلوك، وانتماء الموظف.

ونوه أبو زيد، إلى أهمية استمرارية عملية التقييم على مدار العام، وبشكل دوري، بحيث يتم من خلالها تقييم الكفايات التي يمتلكها الموظف من قدرات، ومهارات، ومعارف،  والمهام التي تمكن من إنجازها والمنبثقة عن الخطة التنفيذية، والتي بدورها تصب في تحقيق الخطة الإستراتيجية في الدائرة الحكومية.

كما وأكد الأخ زياد شديد، على استمرارية تطوير نماذج التقييم وفق نهج تشاركي مع كافة الدوائر الحكومية وفي مقدمتها وزارة الأوقاف، للوصول إلى نظام تقييم أداء وظيفي فعال ومتكامل، داعياً المشاركين إلى تقديم ملاحظاتهم وأفكارهم للمضي قدماً في عملية التطوير.

كما وتضمنت الورشة، تقديم الأخت إسراء عمر مدير دائرة تقييم الأداء الوظيفي في الإدارة العامة لشؤون موظفي الخدمة المدنية في الديوان، عرضاً نظرياً جرى فيه توضيح ماهية التقييم، والمراحل التي يمر بها، إلى جانب الركائز الأساسية التي يستند إليها، وتم تدريب المشاركين عملياً على النماذج بعد توزيعها عليهم، والإجابة على كافة استفساراتهم وأسئلتهم بهذا الشأن.