ديوان الموظفين العام يعقد ورشة عمل حول تقييم الأداء الوظيفي بالتعاون مع جهاز الشرطة الفلسطينية

تاريخ النشر : 21-06-2021

رام الله - فلسطين 21\6\2021

افتتح رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، ومدير عام الشرطة الفلسطينية اللواء حازم عطا الله، ورشة عمل حول تقييم الأداء الوظيفي بالتعاون والتنسيق مع جهاز الشرطة الفلسطينية، وذلك في المقر الجديد للمدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة، بمشاركة 15 ضابطاً من جهاز الشرطة الفلسطينية، وبحضور (80) موظفاً من موظفي الفئة الأولى(C) من مختلف مؤسسات الدولة، والذين يخضعون لبرامج تدريبية مختلفة في المدرسة الوطنية.

ورحب مدير عام الإدارة العامة لشؤون موظفي الخدمة المدنية زياد شديد، بالحضور، وأشار إلى الإنجازات التي حققها ديوان الموظفين في مجال تقييم الأداء الوظيفي، والمنسجمة مع أحدث التوجهات في مجال إدارة الموارد البشرية، مؤكداً على أن هذه الورشة تم عقدها نتاجاً للاجتماعات واللقاءات التي تمت بين جهاز الشرطة وديوان الموظفين العام على مدار أكثر من عام من العمل المتواصل.

ورحب أبو زيد بالحضور والمشاركين معبراً عن سعادته الغامرة لهذا التعاون المثمر في سبيل نقل المعرفة والخبرات بين ديوان الموظفين العام وجهاز الشرطة، مُشيداً بالجهود التي يبذلها جهاز الشرطة لتحقيق الأمن والأمن للمواطن، منوهاً إلى أن هذه الورشة تأتي في إطار مذكرة التفاهم التي وقعها ديوان الموظفين مع جهاز الشرطة.

كما تطرق أبو زيد الى أهمية نظام تقييم الأداء الوظيفي، والتحديات التي يواجهها في معظم دول العالم وليس في فلسطين فحسب، مشيراً إلى أهمية تكريس ثقافة التقييم وإعطاء قيمة ووزن له لدى الموظف ورئيسه المباشر، مما يصنع فرقاً في الأداء المؤسسي، مؤكداً على إيمانه بأهمية الاختلاف والتباين في الأفكار لتوليد التطور والتقدم.

وأثنى أبو زيد على جهود طاقم ديوان الموظفين العام والمدرسة الوطنية ومؤسسات الخدمة المدنية، والإنجازات التي حققوها ويحققونها في مجال إدارة وتنمية الموارد البشرية في الخدمة المدنية، والتي مكنت دولة فلسطين من تقديم خدمات ذات جودة أفضل للمواطن الفلسطيني محور الاهتمام، وأكد أبو زيد على أن فلسطين اليوم أصبحت، واحدة من أهم الدول الناقلة للمعرفة والخبرات لمختلف قارات العالم، من خلال استضافة وفود العديد من الدول، لتلقيهم التدريب في دولة فلسطين.

كما أكد أبو زيد على أن ديوان الموظفين العام سيبقى منفتحاً ومتعاوناً مع كافة المؤسسات الأمنية والمدنية، لتقديم أفضل الخدمات للمواطن الفلسطيني، الذي هو محور اهتمامنا، لأن فلسطين تستحق أن نعطيها أفضل ما لدينا.

معبراً عن تفائله الكبير على أن نعيش اللحظة التي تكون فيها فلسطين دولة مستقلة ذات سيادة على التراب الفلسطيني والقدس عاصمتها.

وأثنى اللواء عطا الله على أهمية إنشاء المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة في دولة فلسطين باعتبارها صرح إداري مهم ومتطور في سبيل تحقيق التنمية الإدارية، شاكراً أبو زيد وطاقم المدرسة الوطنية على هذا الجهد المتميز وما تقدمه المدرسة من برامج تدريبية في تعزيز وتنمية مهارات موظفي الخدمة المدنية في دولة فلسطين.

وشكر اللواء عطا الله، ديوان الموظفين العام على هذا التعاون البنّاء، مبيناً أهمية العمل الشُرطي الذي يعتبر مرتبطاً مع المواطن، ولا يتحقق الأمن إلا من خلال الشراكة مع المواطن، وأشار عطا الله إلى الصعوبات والتحديات التي تواجه منظومة الأمن الفلسطيني داخل الميدان وخارجه، منوهاً إلى أبرز الإنجازات التي حققها جهاز الشرطة على كافة الأصعدة، بما فيها تقييم الأداء الفردي، مؤكداً على أن قيادة الشرطة تعمل  بشتى الوسائل والسبل لتحقيق أفضل الإنجازات، مشيراً إلى أن جهاز الشرطة الفلسطينية قامت بتدريب العديد من أجهزة الشرطة العربية في مجال العمل الشرطي.

ثم قامت إسراء عمر مدير دائرة تقييم الأداء الوظيفي، باستعراض تجربة ديوان الموظفين حول نظام تقييم الأداء الوظيفي في قطاع الخدمة المدنية، كما قام العقيد أحمد صبرة والمقدم سائد رضوان باستعراض خطة الجهاز لإعداد نظام تقييم الأداء الفردي.

وفي نهاية الورشة تم عمل حلقة نقاش دائرية بين فريق ديوان الموظفين وجهاز الشرطة، وتم التوافق على استكمال التعاون بين الفريقين، من خلال إطلاق سلسلة من اللقاءات التدريبية التي تتضمن إعداد برنامج تدريبي، يستهدف أطقم الموارد البشرية في جهاز الشرطة في كافة محافظات الوطن، بهدف نقل الخبرة وتدريب أفراد جهاز الشرطة الفلسطينية حول الإجراءات التفصيلية لتقييم الأداء الوظيفي، لتمكينهم من تحقيق الأهداف المنشودة.